منتـــــ[الأماكن]ـــــديات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء
لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع
ودمتم بحفظ الله ورعايته
"خير الناس أنفعهم للناس"
الادارة 
الملاحظات
سنواصل المسيرة ولو قطعت الاجساد لاشلاء واحترقت كل الاشلاء مادامت الهمة متقدة فحتما سنصل

عاجل : تم فتح باب الانضمام لفريق الاشراف + ترشيح اداري جديد من خلال تفاعله
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
7 إنتاجات أنمي تأخذنا إلى عالم القدرات فوق الطبيعية
السجل التجاري (شركة التوصية البسيطة)
السجل التجاري (شركة التوصية بالأسهم)
تسجيل المجموعات ذات النفع الاقتصادي بالسجل التجاري
قوانين قسم صورة و معلومة
كيف تجدد عقلك ؟
النجوم وكيف تحصل عليها
ماذا تفعل اذا نسيت إسم الدخول أو الكلمة السرية
أضافة وصلات في النص
ما هو التوقيع؟
الخميس 15 مارس - 14:21
الأربعاء 21 فبراير - 10:42
الأربعاء 21 فبراير - 10:41
الأربعاء 21 فبراير - 10:39
الجمعة 9 فبراير - 19:01
السبت 3 فبراير - 19:27
الثلاثاء 30 يناير - 12:16
الثلاثاء 30 يناير - 12:14
الثلاثاء 30 يناير - 12:13
الثلاثاء 30 يناير - 12:12
carford
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
carford
carford
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
BigBroTher
:تنبية: لعدم تعرض للطرد يرجي مراجعة قوانين المنتدى
:تنبية: التسجيل بالمنتدى والتفعيل عبر بريد الألكتروني ، لا يتم تفعيل العضويات من قبلنا

حكم عبارةِ: «مَاكَتْبَتْشْ» المتداوَلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكم عبارةِ: «مَاكَتْبَتْشْ» المتداوَلة

مُساهمة من طرف BigBroTher في الإثنين 15 يناير - 11:48

السؤال:


انتشر على أَلْسِنَةِ كثيرٍ مِنَ الناسِ عبارةُ: «مَاكَتْبَتْشْ» («لم تُكْتَبْ»)، أي: لم يُكْتَبْ هذا الأمرُ عنده سبحانه؛ فهل هذه العبارةُ صحيحةٌ، أم أنها مُناقِضةٌ لعقيدةِ الإيمان بالقضاء والقَدَر؟ وجزاكم اللهُ خيرًا.


الجواب:



الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على مَنْ أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فاعْلَمْ أنَّ عِلْمَ اللهِ بكُلِّ شيءٍ قبل وجودِه أَزَلِيٌّ، ويعلمُ أعمالَ العِبادِ قبل أَنْ يعملوها، وقدَّرها لكُلِّ كائنٍ تقديرًا عامًّا شاملًا، وهو المكتوبُ في اللوح المحفوظ(١)؛ لذلك يجب الاعتقادُ الجازم بأنَّ الله تعالى قد كَتَبَ في اللوح المحفوظِ مقاديرَ كُلِّ الأشياء الدقيقة والجليلة، ما كان وما يكون إلى أَنْ تقوم الساعةُ، وليس منها شيءٌ غيرُ مكتوبٍ.وممَّا سَبَق يتجلَّى أنَّ عبارةَ: «ماكتبتش» غيرُ صحيحةٍ إذا ما أُتِيَ بها في أمورٍ قد كانَتْ ووَقَعَتْ؛ لأنَّ الوقوع دليلٌ على أنه مكتوبٌ مُقدَّرٌ؛ فلو لم يكن كذلك لم يقع.ولا يصحُّ إطلاقُ العبارة ـ أيضًا ـ بصيغةٍ مُستقبَليةٍ ـ أي: «ما تَتَّكْتَبْشْ» («لن تقع مُستقبَلًا») ـ فيما أخبر النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بوقوعه في المُستقبَلِ بأنه سيكون: مثل خروج الدابَّة والدجَّال ويأجوجَ ومأجوجَ، ونزولِ عيسى، وطلوعِ الشمس مِنْ مغربها، ونحوِها مِنَ المغيَّبات اللاحقةِ حقائقُها آخِرَ الزمان؛ فإنها مِنَ المكتوب المقدَّر قبل خَلْقِ السماوات والأرض بخمسين ألفَ سنةٍ كما صحَّ في حديثِ عبد الله بنِ عمرِو بنِ العاص رضي الله عنهما(٢)، ولا بُدَّ أَنْ تَقَع على مُرادِ الله تعالى في وقتها المُقدَّر لها، لا تتقدَّم عنه ولا تتأخَّر؛ فإنَّ ما شاء اللهُ إمَّا كان أو يكون.أمَّا إطلاقُ العبارةِ السابقة فيما لم يَشَإِ اللهُ وقوعَه فصحيحةٌ؛ لأنَّ ما لم يَشَإِ اللهُ لم يكن؛ قال الطحاويُّ ـ رحمه الله ـ: «ونؤمن باللوح والقلم، وبجميعِ ما فيه قد رُقِم؛ فلو اجتمع الخَلْقُ كُلُّهم على شيءٍ كَتَبه اللهُ تعالى فيه أنه كائنٌ ليجعلوه غيرَ كائنٍ لم يقدروا عليه، ولو اجتمعوا كُلُّهم على شيءٍ لم يكتبه اللهُ تعالى فيه ليجعلوه كائنًا لم يَقْدِروا عليه، جفَّ القلمُ بما هو كائنٌ إلى يوم القيامة، وما أخطأ العبدَ لم يكن ليُصيبَه، وما أصابه لم يكن ليُخْطِئه»(٣).

ومِنَ الأدلَّةِ الشرعية التي تُؤكِّدُ هذا المعنى: قولُه تعالى: ﴿أَلَمۡ تَعۡلَمۡ أَنَّ ٱللَّهَ يَعۡلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَآءِ وَٱلۡأَرۡضِۚ إِنَّ ذَٰلِكَ فِي كِتَٰبٍۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى ٱللَّهِ يَسِيرٞ ٧٠﴾ [الحج]، وقولُه تعالى: ﴿إِنَّا كُلَّ شَيۡءٍ خَلَقۡنَٰهُ بِقَدَرٖ ٤٩﴾ [القمر]، وقولُه تعالى: ﴿مَآ أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٖ فِي ٱلۡأَرۡضِ وَلَا فِيٓ أَنفُسِكُمۡ إِلَّا فِي كِتَٰبٖ مِّن قَبۡلِ أَن نَّبۡرَأَهَآ﴾ [الحديد: ٢٢]، وقولُه صلَّى الله عليه وسلَّم: «إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ اللهُ القَلَمَ، فَقَالَ لَهُ: اكْتُبْ، قَالَ: رَبِّ وَمَاذَا أَكْتُبُ؟ قَالَ: اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ»(٤)، وقولُه صلَّى الله عليه وسلَّم: «جَفَّ الْقَلَمُ بِمَا هُوَ كَائِنٌ»(٥)، وقولُه صلَّى الله عليه وسلَّم: «جَفَّ القَلَمُ بِمَا أَنْتَ لَاقٍ»(٦).وتفريعًا عليه، فالواجبُ على المسلمِ الإيمانُ الجازمُ بما قدَّرَهُ اللهُ وقَضَاهُ وكَتَبه في اللوح المحفوظ، وهو مِنَ الغيب الذي لا يعلمه إلَّا اللهُ؛ فمَنْ أَنْكَرَ شيئًا مِنْ ذلك لم يكن مُؤْمِنًا؛ لاختلالِ ركنٍ مِنَ الإيمانِ الخاصِّ، وأمَّا عبارةُ: «ماكتبتش» أو «ما تتكتبش»، ففيها التفصيلُ السابق، ولا يجوز إطلاقُها ـ بحالٍ ـ على ما كان أو سيكون؛ لأنَّ ما شاء اللهُ كان وما لم يَشَأْ لم يكن؛ فإنَّ في العبارةِ السابقةِ ـ بهذا الاعتبارِ ـ مساسًا بعقيدة الإيمان بالقضاء والقَدَر.والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ٣٠ مِنْ ذي القعدة ١٤٢٨ﻫ

الموافق ﻟ: ١٠ ديسمبر ٢٠٠٧م



(١) وللتقدير العامِّ تقديرٌ مُفصَّلٌ كالتقدير العُمُريِّ أو الكتابة العُمُرية: التي تكون للجنين في بطنِ أُمِّهِ، فيُكْتَبُ فيها أَجَلُه ورِزْقُه وعَمَلُه وشقاوتُه أو سعادتُه، كما ثَبَتَ ذلك مِنْ حديثِ ابنِ مسعودٍ رضي الله عنه، والتقديرِ الحوليِّ: وهو ما يُقَدَّرُ في ليلةِ القَدْرِ مِنْ حوادِثِ السَّنَةِ ووقائِعِ العام؛ قال تعالى: ﴿فِيهَا يُفۡرَقُ كُلُّ أَمۡرٍ حَكِيمٍ ٤ أَمۡرٗا مِّنۡ عِندِنَآۚ إِنَّا كُنَّا مُرۡسِلِينَ ٥﴾ [الدخان]، والتقديرِ اليوميِّ: وهو ما يُقَدَّرُ مِنْ وقائعِ اليومِ مِنْ مرضٍ ومُعافاةٍ وموتٍ وحياةٍ، وعِزٍّ وذُلٍّ ونحوِ ذلك، قال تعالى: ﴿كُلَّ يَوۡمٍ هُوَ فِي شَأۡنٖ ٢٩﴾ [الرحمن].

(٢) انظر الحديثَ الذي أخرجه مسلمٌ في «القَدَر» (٢٦٥٣) مِنْ حديثِ عبد الله بنِ عمرِو بنِ العاص رضي الله عنهما.
(٣)«العقيدة الطحاوية» (٢٩٢ وما بعدها).
(٤) أخرجه أبو داود في «السنَّة» بابٌ في القَدَر (٤٧٠٠)، والترمذيُّ في «القَدَر» (٢١٥٥) وفي «التفسير» باب: ومِنْ سورةِ «ن» (٣٣١٩)، مِنْ حديثِ عبادة بنِ الصامت رضي الله عنه. وصحَّحه الألبانيُّ في «صحيح الجامع» (٢٠١٨).
(٥) جزءٌ مِنْ حديثٍ أخرجه أحمد (٦٨٥٤) مِنْ حديثِ عبد الله بنِ عمرو بنِ العاص رضي الله عنهما. وصحَّحه محقِّقو طبعةِ الرسالة (١١/ ٤٤٢)، والألبانيُّ في «السلسلة الصحيحة» (٣/ ٦٤) عند الحديث رقم: (١٠٧٦).وجزءٌ ـ أيضًا ـ مِنْ حديثٍ أخرجه أحمد (٢٨٠٣) مِنْ حديثِ ابنِ عبَّاسٍ رضي الله عنهما. وصحَّحه محقِّقو طبعةِ الرسالة (٥/ ١٩). ولفظُ الترمذيِّ في «صفة القيامة والرقائق والورع» (٢٥١٦): «رُفِعَتِ الأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ». وصحَّحه الألبانيُّ في «مشكاة المصابيح» (٥٣٠٢).
(٦) جزءٌ مِنْ حديثٍ أخرجه البخاريُّ في «النكاح» بابُ ما يُكْرَه مِنَ التبتُّل والخِصاء (٥٠٧٦) مِنْ حديثِ أبي هريرة رضي الله عنه.

المصدر :http://ferkous.com/home/?q=fatwa-846



█║▌│█│║▌║││█║▌│║█║▌
Copyright ©️ al-amakn.com
avatar
BigBroTher
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى

المساهمات : 281

http://www.al-amakn.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

منتـــــ[الأماكن]ـــــديات

↑ Grab this Headline Animator


  • © phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة